أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل تريعة ناصر فمرحبا به
ادخل هنا
المواضيع الأخيرة
» عند الدخول والخروج من المنتدى
الإثنين يوليو 17, 2017 12:36 am من طرف azzouzekadi

» قصص للأطفال عن الثورة الجزائرية. بقلم داؤود محمد
الثلاثاء يناير 31, 2017 11:52 pm من طرف azzouzekadi

» كاميرات مراقبة بحميع أنواعها من شركة دي سي اس مصر 2017
الإثنين يناير 02, 2017 1:50 pm من طرف كاميرات مراقبة

» تشطيبات شق بارخص الاسعار يتناسب مع جميع الاذواق 2017
الإثنين يناير 02, 2017 1:14 pm من طرف كاميرات مراقبة

» عروض شركة دي سي اس مصر لكاميرات المراقبة للعام الجديد 2017
الإثنين يناير 02, 2017 1:10 pm من طرف كاميرات مراقبة

» عيدكم مبارك
الإثنين سبتمبر 12, 2016 11:14 pm من طرف azzouzekadi

» احدث كاميرات مراقبة فى مصر
الأربعاء أغسطس 10, 2016 11:07 am من طرف كاميرات مراقبة

» كاميرات مراقبة
الأربعاء أغسطس 10, 2016 11:03 am من طرف كاميرات مراقبة

» تشطيبات شقق 2016 وفيلات
الإثنين يونيو 20, 2016 5:56 pm من طرف كاميرات مراقبة

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

جرائد وطنية
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:
الساعة
Place holder for NS4 only
عدد زوار المنتدى

 


أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة



قصص للأطفال عن الثورة الجزائرية. بقلم داؤود محمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصص للأطفال عن الثورة الجزائرية. بقلم داؤود محمد

مُساهمة من طرف ريانية العود في الإثنين يونيو 27, 2011 2:17 am



الرجل الزئبقي

قصص للأطفال عن الثورة الجزائرية

الشهيدالحملاوي



حكا لي أبي حكاية طريفة وقعت لمجاهدي الثورة التحرريةالمباركة.
كنا جالسين فيغرفة الاستقبال بالمنزل لما بدأ يسرد علينا وقائع تاريخية في منتهىالأهمية.
قال أبي كان اسمهحملاوي ( داودي محمد) فدائي من مدينة قسنطينة.
في يوم من أيام 1959 تنكر في زى دركي فرنسي و راح يتجول فيشوارع مدينة قسنطينة.
وبينما هو يتجول صادفته سيارة عسكرية فرنسية يقودها عسكري , و حتى لا يجلب الأنظارإليه وقف صاحب السيارة و راح يتحدث إليه..
وعندما أحس الحملاوي من العسكري عدم معرفته و هو متنكر قضىعليه و أخذ سلاحه و سيارته بهدوء وشجاعة لا توصف,بينما بقت جثة عسكري داخل السيارة, انطلق الحملاوي يجوب شوارع قسنطينة وفي ساحة الشهداء حاليا ( لابريس سابقا) مرت بهدورية عسكرية راجلة..
فصوبإليها سلاحه الآلي و دهمها ,و لاذ بالفرار تاركا الدورية و أفرادها يسبحون في بركةمن الدم..
واصل طريقه نحوقنطرة سيدي راشد و ما أن وصل إلى هناك حتى قفز من السيارة, و بسرعة البرق كانالحملاوي في باب السويقة حيث اختفى عن أعين عساكر العدو وسط المبانيالشعبية..
و كعادتهم.. قامالعساكر الفرنسيون بإخراج كل الأهالي إلى الساحات للتنكيل بهم و القيام بالتفتيشالعام للمنازل تحت التهديد و الوعيد و الضرب المبرح.. إلى أن انقضى اليومبكامله[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]..
عاد كل واحد بعدهاإلى منزله..و تمر الأيام ..و الليالي..
و في ليلة من ليالي شهر ديسمبر المظلمة و الممطرة ..تسللالحملاوي و رفاقه إلى مرقد عساكر العدو ..و قضوا على أغلب أفراده و غنموا أسلحة وذخائر..و انسحبوا آمنين غانمين..
في عام 1962, تنبه العدو و بواسطة جواسيسه إلي مخبأ هذا الأخير, فكان الموعدو كانت الحشود العسكرية تطوق المكان الذي يأوي مخبأ الحملاوي ورفاقه..
و ما كان عليه إلاالرد العنيف و البطولي حتى استشهاده و جميع رفاقه في ميدان الشرف ..

بعد الاستقلال تحولمرقد العساكر " السنغال" إلى مدرسة يتعلم فيها الأطفال الكتابة والقراءة..

توقف أبي عنالكلام و نظر إلى أمي التي كانت عيناها تدمعان..

فسألها: ما بك يا زوبيدة ؟
فردت عليه قائلة: ذكرتني بأيام فقدنا فيها الأعزاء, و ذقنامرارة لا توصف من جراء اضطهاد الاستعمارالغاشم..

فقاطعها أبيقائلا: و لكن اليوم الحمد لله نحن ننعم بالاستقلال و الأمن و الرفاهية..فهزت رأسهابالموافقة على قول أبي و مسحت دموعها..و قمنا بعدها جميعا إلى مائدةالعشاء
القصة الثانية

الشهيد دبيح الشريف
السيمراد

في إحدى أزقة العاصمة الضيقة , كنت واقفا أتتبع حركاته في كليوم أذهب فيه إلى المدرسة , كان يظهر في الساعات الأولى من الصباح بشارع ضيق وبزاوية فيه, يتوقف و يخرج كرسي صغير ليجلس عليه و يبدأ عمله اليومي..
انهعمي حمدان الاسكافي ..كل الناس ينادونه بعمار البلاندي.. و هو يبتسم في وجه كلالمارة..

قصدته يوما و طلبت منه أن يخيط محفظة أخي سليم,

فعرض علي الجلوس بجانبه..

فجلست, و بدأ عمله و هويقول..

ابن من أنت يا بني ؟

فقلت..أنا.. ابن عبدالرحمان صاحب محل الأقمشة الموجود في شارع الشهيد دبيحالشريف.

فقال..اعرفه جيدا, و يعرفني أيضا.
أبوك هذا.. قبلأن يبدأ عمله الحالي, كان ملاكما بارعا, كنا نتدرب سويا في قاعة صغيرة كان يديرهااحد المستعمرين..

كانوا يكرهون الجزائريين و يبغضونهم بغضا شديدا وبالأخص أنا و والدك..

لأننا.. بكل بساطة كنا نتحداهم..
ولم يهزمنا اى واحد منهم طوال ثلاث سنوات قضيناها في ممارسةالملاكمة..
إلى أن جاء اليوم الذي توقفنا فيه عن الملاكمة و دخلنا كمايقولون – المعمعة-



فقلت لعمي حمدان..لم افهم ماذا تقصدبكلامك؟

فقال..سأروي لك باختصار قصتي مع أبيك..

اعلميا بني.. انه في عام 1955 اتصل بنا احد المناضلين و عرض علينا الانخراط في صفوفالثورة التحريرية المباركة و بالضبط بفرق الفدائيين, و كان مجال عملنا بالعاصمة وبدقة بالمرادية و المدنية ..
و هناك تعرفنا على الشهيد دبيح الشريفالمدعو السي مراد..

ولد الشهيد دبيح الشريف في 10 مايو 1926 بأحدأحياء العاصمة و في أسرة وطنية محافظة..
تابع دراسته الابتدائية بذاتالحي , إلى أن اضطر لمغادرة صفوف الدراسة إلى ميدان العمل لمواجهة مصاعب الحياةآنذاك..
انخرط منذ شبابه في صفوف الحركة الوطنية , حزب الشعب الجزائري ثمبحركة الانتصار للحريات الديمقراطية..

عرف بالجد و الإخلاص في أداءالواجب ..
كلفته القيادة بالإشراف على فدائيي المنظمة الخاصة إلى أناكتشف أمر هذه المنظمة..فغادر الوطن إلى فرنسا عام 1950 بطريقة سرية و بأمر منالشهيد القائد ديدوش مراد .
تعرض للمطاردة و الملاحقة المستمرة من طرفمصالح الأمن الفرنسي..إلى أن عاد إلى الوطن عام 1953 أين استأنف نضاله إلى غايةليلة 01 نوفمبر 1954 تاريخ اندلاع الثورة التحريرية المباركة ..

وسرعان ما بدأ نشاطه يعم كل أحياء العاصمة و أصبحت العمليات الناجحة حديث الناساليومي .

فسارع العدو و بالاعتماد على وسائله الرهيبة إلى محاولةاحتواء هذا النشاط الفدائي إلى يوم اكتشاف أمره..

فأصبح اسمه متداولابين مصالح الأمن التي كثفت من عمليات البحث عنه..



اضطر بعدها لمغادرةالعاصمة و الالتحاق بإخوانه بالجبل لمواصلة المعركة على وثيرة أخرى, أين أشعلهاحربا ضروسا ضد العدو و انشأ شبكات للدعم و صناعة المتفجرات إلى أن شاء القدر و يسقطالبطل دبيح الشريف رفقة زميله عثمان حاجي المدعو –رمال- شهيدان في ميدان الشرفنتيجة وشاية عقب قيامهما بإحدى المهام الخاصة بوسط العاصمة في يوم 26 أوت 1956..

لم اشعر..إلا و عمي حمدان يسلمني المحفظة

قائلا..هذه محفظتك قد انتهيت من ترقيعها يا بني..خذها و بلغ سلاميلأبيك..

عندها..ناولته اجر عمله, فرض مسكه و قال.. أنت ابن أخ عزيزعلينا..
فكيف أخذها منك؟

فقلت.. و لكنه اجر أتعابك يا عمحمدان..

فقال ..أجرنا على الله..و أجرنا سنحصده عندما تبنون الجزائرو تحافظون عليها..

كم كان عظيما هذا الرجل الشهم الذي قبلت رأسه ثمانصرفت..

و أنا التفت إليه بين الحين و الآخر إلى أن اختفيت وسط زحامالمارة ..





القصة الثالثة
حي بيننــــــــــــــا

علي " لابوانــت " * Ali - la pointe-*


في خرجه إلى غابة مليانة رفقة عميبوزيد و خالي سعيد..
تسلق عمر شجرة صنوبر صغيرة ليرجع الفرخ إلى عشه
.
رأى عمردخانا كثيفا يتصاعد من عمق الغابة ..فصاح قائلا: عمي بوزيد..عمي بوزيد

هناك حريقفي الغابة..
التفت عمي بوزيد إلى جهة الدخان المتصاعد
..
و قال اتبعوني..انهحريق بحق..و هو لا يزال في بدايته
..
أسرعوا لنخبر رجال المطافئ
.
أما أنا وابن خالتي عبد الحميد, فقد أخذنا أغصانا من الزيتون و اقتربنا من مكان النار وبدأنا بمحاولة إطفائها بعد أن اشتعلت في الحشائش اليابسة
.
التحق بنا عمي بوزيدبعد أن أخبر رجال المطافئ و بدأ يرمي التراب على النار إلى أن أطفأها منجهته
.
بعد وقت قصير سمعنا جرس سيارة المطافئ, التي حضرت بسرعة فائقة و أخرجرجالها أدواتهم المختلفة و انطلقوا في عملية إطفاء النار بخراطيم المياهالمتدفقة
.
أخمدت النار التي كادت أن تقضي على الغابة.. و رجع كل واحد منا إلى ماكان عليه
.
قال خالي بوزيد: قد يكون سبب اشتعال هذه النار شرارة من المواقد التييحفرها الفلاحون في الأرض و يغطونها بالتراب لمدة أيام و ليالي ليصنعواالفحم
..
ابتسم عمي مسعود, و قال له: أحكي لنا كيف كنتم أيام الثورة التحريريةالمباركة تحفرون المخابئ و تقيمون فيها, و تشعلون النار داخلها لتحضير الأكل و طهيالخبز دون أن تتفطن إليكم قوات العدو الفرنسي الغاشم؟

رد عليه عمي بوزيد و هويقول : قبل أن التحق بجماعة الجزائر العاصمة..لا زلت أتذكر..
رجعنا في أحدالأيام من معركة كبيرة خضناها ضد القوات الاستعمارية
..
بمنطقة محرمة كما كانوايسمونها
..
و كانت الحراسة المشددة لعساكر العدو و حقول الألغام و الدورياتالمكثفة و الأسلاك الشائكة
..
اعلموا يا أبنائي
...
أنه كان لنا مخبأ وسط هذهالقوات النائمة
..
كنا نشعل النار و نتحكم حتى في دخانها فلا يراهالعدو
..
نخرج في الليل لنضرب ضربتنا, ثم نعود مع طلوع الفجر دون أن يتفطنواإلينا و لو مرة
..
كنا في بعض الأحيان نضطر للبقاء داخل المخبأ لمدة أيام و ليالدون أكل و لا شراب
..
كانت الظروف القاسية تلزمنا على أكل الحشائش و جذورالأشجار لنطفئ حرقة الجوع
..
و كما تلاحظون.. فقد أطال اله في عمرنا و لم نمتجوعا
..
و جاءت التعليمات
..



لنقلي إلى الجزائر العاصمة ..أين تعرفت على الشهيدعلي لابوانت المسمى علي عمار و المولود عام 1930 بمنطقتنا " مليانة".
كانالاستعمار الفرنسي الغاشم بهمجيته و تسلطه على رقاب المواطنين السبب الرئيسي فيثوران هذا البطل الذي حاول عام 1943 استغلال ألبسة عسكرية لتغليط العدو.. فألقيعليه القبض و سجن
..

و في عام 1945 و لظروف عائلية, تنقل من مسقط رأسهبمليانة إلى العاصمة أين تدرب على الملاكمة
.
ألقي عليه القبض عام 1952 من طرفالبوليس الفرنسي عندما حاول تجريد شرطي من سلاحه فحكموا عليه بالأشغال الشاقة..ونظرا لتمرده و سجنه المستمر , سمحت له هذه الظروف الخاصة بالتعرف على العديد منالشخصيات السياسية في السجن, شرحوا له الأهداف الحقيقة للثورة, فأدرك معنى الجهادفي سبيل تحرير الجزائر
.
و كان فراره من السجن في أفريل 1955 فرصة للالتحاقبإخوانه المجاهدين
..
و ضمن خلايا جبهة التحرير الوطني و تحت قيادة المجاهد عمارياسف قام بأول عملية: بحيث كلف بإعدام أحد العملاء الخونة..و منها واصلا عملياتهالفدائية داخل أزقة القصبة العتيقة و استطاع ببراعته الإفلات من يد العدو لعدةمرات
.
و رفقة الشهيدة حسيبة بن بوعلي و الطفل عمر و في مخبأ سري تم تفجيره ..منطرف المظليون الفرنسيون..استشهد البطل في الثامن من شهر أكتوبر عام 1957 رفقةإخوانه
..
رحم الله الشهداء..و أنعم علينا بالاستقلال الذي نعيشه اليوم بفضلتضحياتهم
..
سكت عمي بوزيد ثم قام و بيده شجرة فغرسها و هو يقول: غرسوا فأكلنا..ونغرس فيأكلون
..
ما أعظم خالي بوزيد المجاهد المغوار..

[/size]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يَآآآرَبْ }
ٱنْتَ ٱعْلَمُ .. بِـ كلّ دَعْوةٍ تحْتبِسُ فِـ صَدْرِيّ
وَلٱ أَعْرِفُ كيْفَ ٱرتبَهآ لِـ n]ٱرْفَعَهآ إلْيَك ]
كمَآ تلِيْقُ بِك ..

ريانية العود
إدارة
إدارة

عدد المساهمات : 17871
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
الموقع الموقع : قلب قطر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص للأطفال عن الثورة الجزائرية. بقلم داؤود محمد

مُساهمة من طرف عذب الكلام في الثلاثاء يونيو 28, 2011 1:12 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
عذب الكلام
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 6181
تاريخ التسجيل : 17/01/2011
العمر : 38

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص للأطفال عن الثورة الجزائرية. بقلم داؤود محمد

مُساهمة من طرف ريانية العود في الأربعاء نوفمبر 02, 2011 12:43 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يَآآآرَبْ }
ٱنْتَ ٱعْلَمُ .. بِـ كلّ دَعْوةٍ تحْتبِسُ فِـ صَدْرِيّ
وَلٱ أَعْرِفُ كيْفَ ٱرتبَهآ لِـ n]ٱرْفَعَهآ إلْيَك ]
كمَآ تلِيْقُ بِك ..

ريانية العود
إدارة
إدارة

عدد المساهمات : 17871
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
الموقع الموقع : قلب قطر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص للأطفال عن الثورة الجزائرية. بقلم داؤود محمد

مُساهمة من طرف maroua في الإثنين يناير 16, 2017 8:25 pm

merrci beaucoup

maroua
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 16/01/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص للأطفال عن الثورة الجزائرية. بقلم داؤود محمد

مُساهمة من طرف azzouzekadi في الثلاثاء يناير 31, 2017 11:52 pm

شكرا على المرور
avatar
azzouzekadi
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 4014
تاريخ التسجيل : 15/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى